Article

Primary tabs

العشاء السنوي لجبهة التحرر العمالي عاليه برعاية شهيب

أقامت جبهة التحرر العمالي - فرع عاليه حفل عشائها السنوي في مطعم ببايا - عاليه، برعاية وزير التربية اكرم شهيب ممثلا بمستشاره الزميل صلاح تقي الدين، وحضور امين عام جبهة التحرر العمالي اسامة الزهيري وأعضاء الأمانة العامة للجبهة، مفوضي الإعلام والعدل والتشريع في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس وسوزان اسماعيل، وكيلي داخلية الحزب في عاليه والجرد يوسف دعيبس وجنبلاط غريزي، رئيس الإتحاد العمالي العام بالإنابة حسن فقيه، رئيس اتحاد موظفي المصارف جورج الحاج، مسؤول فرع عاليه في جبهة التحرر العمالي الوليد شميط، رؤساء نقابات، اتحادات، رؤساء بلديات، مخاتير وحشد من الحضور.

بعد النشيد الوطني وتعريف من ليال الفارس، القى الوليد شميط كلمة أكد فيها "أهمية العمل النقابي وضرورة العمل الحثيث لتأمين حقوق العمال، وانه ومن خلال تواجدنا قادرون على المواجهة والمتابعة، بدءا من تضامننا كحركة نقابية عمالية فاعلة من خلال توحيد ورقتنا المطلبية الجامعة الواحدة لكل العاملين بالقطاعات والمناطق لنلتف حولها معا، مطالبين بها بصوت واحد في كافة الإتجاهات، بعيدا عن كل التجاذبات السياسية والطائفية والحزبية لكي نحافظ على هذا الوطن الذي نحن أركانه الأساسية".

وقال شميط: "هاجسنا الأساسي العلم والطبابة والحماية الإجتماعية وإيجاد فرص عمل ومراقبة السلة المعيشية وتمكين ذوي الدخل المحدود من تأمين الحد الأدنى لحياة آمنة في وطننا العزيز".

وأشار شميط الى ان "المطلوب تجميع الصفوف والتوعية النقابية والعودة للجذور لأن بقاء الوطن يعنينا بعيدا عن التجاذبات السياسية والإستغلال، لقد كانت الجبهة وستبقى بوحي مؤسسها الشهيد كمال جنبلاط الضمير الحي لحركة العمال والكادحين والفلاحين لتحقيق عامل حر في مجتمع تسوده السعادة والإستقرار".

فقيه
وألقى فقيه كلمة أشاد فيها بدور الحزب التقدمي الإشتراكي المنحاز دائما الى العمال وحقوقهم، متناولا الوضع الإجتماعي والإقتصادي المتردي على أكثر من صعيد.

وقال فقيه: "نتيجة السياسات المتفلتة ونتيجة وصفات البنك الدولي وصلنا الى حافة الهاوية، ولم يعد هناك من فرص، واننا كاتحاد عمالي لطالما حذرنا من انفجار الأوضاع الإجتماعية".

الزهيري
وألقى الزهيري كلمة قال فيها: "نحن في الجبهة منشغلون بهموم الشباب وقضاياهم وفي قلق دائم على مصيرهم، فهم يشكلون محورا مهما في عملية التنمية وركيزة قوية للارتقاء بالمجتمع والوصول به الى مستويات متقدمة في مختلف مجالات الحياة، لذلك ينبغي التأكيد على مسؤوليتهم وواجباتهم الوطنية من خلال مشاركتهم الفاعلة في العمل النقابي في مختلف قطاعات العمل".

وأكد ان "الجبهة تضع نصب أعينها الأهداف التالية: رفع المستوى الثقافي والإجتماعي للعمال وتنمية الوعي العمالي بأهمية الإلتزام بتدابير وشروط السلامة والصحة المهنية، السعي الى تعزيز الحوار والتشاور الثلاثي بين أطراف الإنتاج، العمل على تنمية مهارات العمال وتطوير قدراتهم ورفع مستواهم المهني وتحسين شروط وظروف عملهم على نحو يوفر بيئة صالحة للعمل ويحقق لهم الإستقرار والتوازن بين العمل والأسرة، تمثيل العمال امام الجهات الحكومية والخاصة وفي المجالس واللجان المعنية بشؤون العمل والعمال؟".

وتطرق الزهيري الى موضوع الحريات فقال: "لبنان لم يكن ولن يكون يوما دولة بوليسية، نعم نحن دائما تحت سقف القانون ومتمسكون بالحريات والحقوق ولا للتعرض للحريات وملاحقة الناشطين على وسائل التواصل الإجتماعي وزجهم في السجون، لأنه معروفة هي تفاصيل التاريخ الحديث في لبنان".

وفي الختام تم تكريم عدد من النقابيين وهم: فؤاد شيا، مهى الذيب، جميلة عبيد، سلمى الريس، سميح واكد شميط وفادي ابو مجاهد.

كما أطلق خلال الحفل نشيد الجبهة من إعداد الوليد شميط.

Back to Top